بحث هذه المدونة الإلكترونية

السبت، 14 سبتمبر، 2013


                                     شذوذ مجتمع
 


منذ يومين وصلتني رسالة على(الواتس اب) فيها كم كبير من الكلام المقزز رغم ان الهدف قد يكون نبيل

كاتبه الموضوع كانت تتطرق لحشمة الفتيات امام محارمها.. ولا أنكر ذلك بل انه شيء مطلوب من باب الحياء
لكن ان تتطرق الكاتبة لرواية تذكرها على لسان احدى صديقاتها التي تقول :في أحد الأيام أتاني زوجي مهموم
فسألته ما بك يا ابا فلان فقال اصبح يضايقني ما اراه من اخواتي وبناتهن.. فحاولت اخباره انها نصحتهم ولكنه قال سأصدقك القول يا زوجتي: انهن يثرن لي شهوتي....... الخ

اما القصة الثانية فيما وردت في الرسالة ان زوجة تقول كنت دائماً أرى زوجي ينظر لبناتة نرة العاشق لكنني كنت اقول والدهم وبالتأكيد يحبهم لكنها شاهدته يحاول ان يتحرش ب إحداهن فقررت ان تقفل ابواب غرفهم اذا جاء وقت النوم..

سأكتفي بمثالين فقط ...حتى لا يصيبكم ما اصابني من غثيان..

اما القصة الاولى فأقول للرجل (هل أنت حيوان) لماذا لا تخبر اخوتك وبنات اخوتك ان يرتدين اجلة الصلاة

عند قدومك لهم لأنك شاذ ..او من باب اولى
ان تقطع علاقتك بهم لأنك مريض مصاب بشبق جنسي يحتاج للعلاج .بصرف النظر عن تصرفهن الخاطئ في عدم الحشمة من باب الحياء..

اما القصة الثانية وإن كانت حقيقية فاللوم على الزوجة التي لم تقرر ترك ذلك  الشاذ المريض الذي يفترض ان يكون أب محال ان ترد فكره الشهوة في رأسه المقزز..

ومع هذا الى متى سيستمر المجتمع ان يجعل خطأ الرجل سببه دائماً امرأه هل ستقنعون النساء اننا نعيش مع حيوانات لا تستطيع السيطرة على نفسها.. هل ستظل الانثى دائماً مصدر المشاكل في هذا المجتمع الذي كان يجب عليه ان يستنكر الشذوذ ويجرم صاحبه!!!

اعرف إنسانة مطلقة  كان اخوها يشتكيها عند والدتها يقول اخبريها ان لا تلبس القمصان القطن فبت اكره زوجتي لجمال جسد اختي... هل القمصان القطن ايضاً تثير الشهوة؟؟؟

اذاً هل يلزم المرأة ان تلبس العباءة حتى في بيت اهلها..!! الشاذون ليس مشكلتهم في الملبس ..الشذوذ في عقولهم

المريضة... والطبيعيين والله وإن تعرت بناتهم أمامهم لما حرك فيهم شعره ولا شهوة...

ختاماً: سيندم المجتمع يوماً على ما يفعله بالأنثى فهروب الفتيات كثرت وكثر انتحارهن وكثر عددهن في المحاكم

يطالبن الغاء ولاية امر اب وأخ او زوج ...

فهل يراجع المجتمع الذكوري افعاله قبل أن يرى مالا يحمد عقباه وقبل فوات الاوان...!!!

السبت، 28 أبريل، 2012

مــعي..او ..أنت ضدي


أختلافات متعبه تدور من حولنا بل وتجعلنا
نُحول الجدالات الى عداوات
من أكبر المشاكل التي نواجهنا
في هذا العصر التشبث بالرأي دون رغبه للأستماع
للطرف الأخر
وتفاقمت الحاله اكثر في عصر
التقنيه  ومواقع التواصل الأجتماعي التي يعلوا فيها صراخ الكتابات والحروف
الكل متأكد من صحه افكاره
والغالبيه ترفض الانفتاح وتقبل التغيير
ولامجال لأن نعطي انفسنا فرصه للتعمق في فكره الطرف الأخر
وتقبلها دون ان نكون قد حكمنا عليها مسبقاً
لأن مخزوننا الفكري متمسك بالماضي
...................
المصيبه الأكبر ان مايدور حولنا
لم تعد مجرد أراء
بل البعض يريد ان يجعلها فرض واجب
لامجال لِتقبل فكره النقاش ايضاً
واصبحوا أوصياء علينا
وتحولت القصه الى عداوه واحزاب
فإن لم تكن معي فأنت ضدي
بل قد تكون عدوي..
وقد افكر ايضاً بطريقه ما لأن اجعل منك عبره
في  قريه الهشتاق في دوله تويتر
سياسه التطهير أثرت على الجميع
الكل يدلوا بدلوه
رغم اننا لانعلم احياناً هويه ذلك القابع
خلف حروف الكيبورد
وماهي توجهاته او ماهي اهدافه
ويقع الضعاف اولئك الأشخاص الذين ادعوهم
بيني وبين نفسي (كائن الأسفنجه)
الذي تجده يصرخ في كل منبر
لا يعرف اهداف وليس له سياسه
هو مجرد زياده عدد
......................
وهناك المتمكن الذي يجبرك على تقبل افكاره
لكنه يرفض نهائياً ان تجادله
فهو مؤمن بنفسه حد الغرور فلا تتوقع ان ينزل من عرشه
ليتناقش معك
......................
للأسف نحن العرب حتى هذه اللحظه
اتفقنا على ان لا نتفق

...............






الاثنين، 19 ديسمبر، 2011

كيف سأبدع..!!



منذ بدايه دخولي الى تويتر وانا في كل يوم
اشعر بغصه العجز الجماعي
فهذا يحكي عن السياسه وهذا يحكي عن الادب
وهناك من الشخصيات التي اقتحمت تويتر وتوقعت التأييد فصدمها الواقع
هناك من يريد ان يقول دون ان يكون مايقوله ذو اهميه
وهناك من يتوسل ويمد يده يريد القليل فقط
من أولئك الذين يملكون الكثير
وهناك من سرد القصص واتبعها بالأدله والبراهين
لم يبقى احد على كوكب تويتر
لم يتحدث وقد يتحدث بما لايعرف ايضاً
المهم ان تكتب
وبين هذا وذاك
بين الشجب وبين المعارضه وبين المطبلين
(تويتر)
الغابه الصغيره التي تختصرب 140 حرفاً
غابه اكبر تدور من حولنا
...................
اهتمامي الأكبر في تويتر
يبحث عن المرأه
وماهي حالها..
فمنذ فتره قريبه
اضطررت للذهاب مع احدى صديقاتي
حيث كان زوجها في مناوبه
فأنزلها الى المستشفى وذهب
صديقتي كانت حامل في الشهر الثاني
وفاجأها نزيف ومعانتها كانت قمه الألم
والجنين لانبض له
فرفض المستشفى ادخالها الى غرفه العمليات
دون توقيع زوجها الذي كان متواجداً قبل نصف ساعه فقط
لكنهم لم يبلغوه ضروره توقيعه ليقبل او يرفض اجراء العمليه
فالغريب في الأمر هل في حاله رفض الزوج الموافقه والتوقيع هل كانت ستتُرك دون عمليه
هل لا استطيع ان اعيش ان كان لارجل معي؟
ايهما اكبر جرماً ان تموت امرأه بسبب عدم موافقه ولي امرها بالتوقيع
او الجريمه الكبرى هي موتها بحد ذاته..
ماهذه المفارقات الغريبه في مجتمعي
.............
الخبر الأخر ان لاتسجل اي أمرأه رقم هاتفها على معاملاتها
وتسجل فقط رقم ولي امرها
لنفترض انني ليس لي الا اخ واحد
وبيننا نزاع على الأرث
ولست بمتزوجه
واردت اقامه دعوى عليه فهل اقيم دعوه على اخي واسجل رقم هاتفه
ليبلغني عن المستجدات؟
اي تناقض هذا..!!!
...............
جامعه نوره وتلك الفتاه المجنونه التي قررت تصوير البنات
ونشر صورهن في كل مكان
لم يفاجأني هذا فالمعاتيه والمجانين كثيرون على شتى بقاع الارض
لكن الصدمه ان يأتينا خبر بسحب ملف الفتاه التي انتشرت صورها من مقاعد الدراسه
وكأن ظهورها في التصوير كان بوضع مخل
اي عقل هذا يمتلكه ولي امرها..!!
................
عندما نسمع ان هناك من ضرب زوجته بمفك
وارق دمها وتعامل معها بكل وحشيه
قضيه عاديه وكأن الحدث شيء طبيعي
وتقولون ملكه
اين هي تلك الملكه
ام هي ملكه فقط لأنها لاتقود سياره؟
ماهي مميزات الملكه؟
ماذا قدمت ايها المجتمع الذكوري للملكه؟
نعم تلك الملكه يتقدم لها شاب يريدها صغيره ابتداء من سن ال 16
جميله ست بيت بالعاميه
وبنفس الوقت يريدها عاقله متزنه
طباخه وتحمل جسد انثى بعقل رجل..!
اي حمق هذا..
ثم يطلقها لأنها لاتفهم ولاتعرف وتجادل
كيف تريدها ان تربي ابنائك وانت لا تساعدها ان تبدع؟
وبعد نصل لمرحله الطلاق ندخل في مهاترات الأبناء والنفقه
وصراع فقط من اجل الأنتصار
...........
هذا العالم الغريب الذي نعيشه
متناقض حتى النخاع
تطالبون بحقوقكم وترفضون ان تعطون الحقوق لغيركم
الى كل رجل يريد التحدث في السياسه
الى كل رجل يريد التحدث عن الفقر
الى كل رجل يريد التحدث عن الواقع
هل اعطيتم نون النسوه اللواتي في كنفكم حقوقهن..
ام انتم مثل من تبحثون عن اخطائهم في تويتر...
تلك الشخصيات التي انهلتوا عليها ذلك الكم من الشتائم
سلب_سرقات_ابتزاز_تحقير
تطالبون بأعلى صوتكم تريدون حقوقكم منهم..!!
تطلبون العداله وانتم تسلبونها من نسائكم
وفي حال ان تكلمت اتهمتوها بالفساد لتخاف على سمعتها فتصمت
اليس هذا اكبر قمع في التاريخ
........


الاثنين، 3 أكتوبر، 2011

الهضبه الخضراء

الــهضبه الـــخضراء


مدونتي 
منذ زمن لم اقبل عليك
وارمي همومي على صفحاتك
ليس لأنني اصبحت سعيده
بل لأن الألم اصبح اقسى من ان تعبر عنه الكلمات
اسوء مما تتخيله صفحاتك
واصعب من ان يتقبله قارئك

وكم من ليله هربت في خيالي
لتلك الهضبه الخضراء
التي لاتحيط بها الا نعجات هايدي
والقليل من الطيور الجميله
اسكب من همي على تلك البقعه فتزداد جمالاً
وكأنها تريدني ان اعتقد
ان هناك من يستحق في هذه الحياه الثقه..

منذ زمن قريب جداً
نعم كنت اعتقد ان هناك من يستحق الثقه
وهناك من يستحق الولاء

لكنني وبكل صدق بت اعتقد انه لايوجد
من يستحق ذلك التقدير


حتى انني وصلت لمرحله انني اشك
في اطفالي ومدى برهم لي عندما يكبرون

اصبحت لدي قناعه غريبه انني اؤدي واجباتي دون ان ارجوا من احد
او اياً كان رداً للجميل

ان هذه الحاله تأتي كمثل الفاصل الأعلاني
بعد متابعه لمسلسل درامي
يجعلنا نسكب بعض الدموع على ابطاله
وننسى ان هذا المسلسل يحكي الكثير من واقع حياتنا

نعم ..
في الزمن الماضي كنت ارى
ان المسلسلات الدراميه نوع من انواع الضحك على العقول
فلا اتخيل ان يكون هناك ابن عاق
او ان يكون هناك تزوير او رشوات
او من هذا القبيل
ولكن احداث حياتي
جعلتني ادرك ان ماتمثله هذه المسلسلات هو الجزء الجميل من
قصه ما ..
فالواقع ابشع من ان يطبق على
شاشات التلفاز..

وكالعاده الجميع كاملون
الجميع مخلصون
الجميع مهتمون
الجميع محبون

فإن كان الجميع بهذا الكمال
فمن اين يأتي الألم..!!!

ان كان هناك من يقراء
ان كان هناك من يتابع
ان كان هناك من دخل الى مدونتي بمحض الصدفه

هل الجميع كاملون سؤال يؤرق عيني
هل تراجع نفسك ماذا فعلت اليوم
ومن ظلمت..؟

ماذا قدمت وماذا اخذت..؟

..........................
حان وقت خروجي الان فلدي حزمه من الافكار تأبي ان تترتب
لأناقشها مع نفسي
واتعرف على نفسي من جديد..
وان اردتموني ستجدونني في الهضبه الخضراء

ولنا لقاء


السبت، 11 يونيو، 2011

تقود ...لا تقود




ومازلت النساء مثل اوراق الورد المقطوفه
يراهنون على اخر ورقه
مابين تقود او لا تقود
وكأن اكبر مصائبنا ان تقود النساء
او لاتقود
حقيقه هي غريبه اولئك العقول
التي تثير ذلك الموضوع وتجعل
منه موضوعاً يتطلب الجدال
يكفينا تفاهه ايها المجتمع المتحجر
............
ولا اعرف لماذا يعتقد مجتمعي الغريب
انه شعب الله المختار
فمن يتخيل ان الكره الارضيه بما تشمله
من جميع الدول الاسلاميه
ليست لهم معتقدات كمعتقادتنا
فنحن الوحيدون الذين نعتقد
ان جنه الخلد هي لنا وحدنا
فكل من يخالفنا فاسد منحل كافر
وكأن المذاهب توقفت على مذهب واحد
(لا بأس اعرف انني بعد ماكتبته قد اتهم انني من العلماننين
او من الليبراليين وقد اكون من افراد القاعده ايضاً
او قد اكون لست سعوديه اباً عن جد
اما ان كنت لست سعوديه فأنني طرش بحر
والكثير من مطلحات شعبنا الحبيب الذي لايقبل
الا بمن يؤيده فأما هذا او تفقد جميع مميزاتك في هذا القطيع)
عفواً انني قابله لجميع الانتقادات الايجابيه
ولا ارفض ان ينعتني اياً كان بشتى الصفات القبيحه
فسأكون شاكره لرفع درجاتي عند رب العالمين
.............
(تناقض)
بالنسبه لي لن تكون قياده السياره بشيء مهم
فأنا لن اقود اياً كانت المغريات
فعقلي لايتحمل زحمه الطرقات
وهذا الكم الكبير من التركيز حتى اصل سالمه لما اريد
لكنني ارفض التحكم بنا كنساء لمجرد التحكم
ان كان سبب رفض قياده النساء له اسباب
فقياده النساء ايضاً لها اسبابها
ولن يكون هناك قياده بألاجبار
فكما كان اختيارياً ان يقبل بعض
الرجال ان يعطي اخته او زوجته او ابنته تصريحا بالسفر
فمن باب اولى ان تكون القياده قياساً على ذلك..
............
وان كنا نريد ان ندرء الفتنه فيجب ان يمنع جميع الرجال من السفر دون زوجاتهم
او عائلتهم  لغرض السياحه خاصه حتى لايجلبوا الامراض للنساء وهن عفيفات
الستم تقولون اننا ملكات..!!!
ففي زمن الرسول والصحابه لم يسافر الرجال لغرض السياحه
بل كان لغرض التجاره
او لفتوحات اسلاميه
وشبابنا بعيد كل البعد عن هذه الاهداف
السنا نتكلم عن الدين...!!
انني ادرك ان اغلب من سيقرا هذه الكلمات من الرجال
سيتهمني بالمتمرده او حتى العلمانيه
لأن ما سردته هنا لا يتناسب مع عقله الذكوري
الذي اعتقد انه ولد ليفعل مايشاء وما يريد
وكأنه يعتقد ان الله لن يحاسب الا النساء
.....................
نقود او لانقود
ومازلنا ندور حول انفسنا
لانعرف ماذا نريد
ولا يرفض هذه الفكره الا من كانت قدرته على السيطره على
نفسه ضعيفه
فهل فعلاً كما يردد الكثير من الناس
ان شبابنا (مسعور)
هل لايستطيع ان يسطر على نفسه عندما يرى امراه خلف
مقود السياره؟
خلف المقود او خلف السائق
مالفرق؟؟؟
لا ادري .....!!!!
تحياتي لكل من يعارضني
ولكل من يؤيدني فهدفي ليس شخصي بقدر انه انساني
ودمتم بخير






السبت، 16 أبريل، 2011

عن تجربه...

عندما تقدم لأحدهم فعلاً جميلاً فيجب عليك ان لاتتوقع ان يرد لك جميلاً فكما يقول اخوتنا الكويتيون
(سوي خير وقطه بحر) لكنني اقول بل توقع عندما ترميه في البحر ان يعود اليك بموجه قويه تضربك على رأسك


عندما تفكر ان تغير من نفسك فلا تقوم بذلك من اجل شخص ان كنت مقتنع من نفسك لانك قد تتغير من اجل هذا الشخص
لكنه بالتالي يريد ايضاُ ان يغيرك وقد يريد ان يعيدك الى شخصك السابق ...فهو يراك مجرد لعبه ...

درس خاص للنساء... لاتتوقعي دوما ان يفي الرجل بوعده ولكن اعلمي انك عندما تعدينه بشيء فهو سيذلك حتى توفي بوعدك له
فهو لايحكمه احد بينما انتي يحكمك الجميع...

الحريه ليست سوى كلمه نرددها لأنفسنا لأننا نسأم احياناُ كثيره الروتين ولو ملكناها لتمنينا الروتين..فهو اكثر امناً من الحريه

لاتحتقر اي انسان كان مهما كان شخصه او جنسه او لونه احتقره فقط عندما ترى سوء فعله فهناك من احتقرناهم في حياتنا
اصبحوا يملكون مالا نستطيع ان نملكه ويبوحون فيما نحن عاجزون عن البوح...

عندما تكن لأحدهم مشاعراً فلا تبوح بها فبدايه البوح انتهاء ذلك الحلم...

من تجربتي المتواضعه جدا في الحياه

الجمعة، 8 أبريل، 2011

اشتاق لك..


انني اشتاق...!!
امي وابي..كم اتوق للحظه تجمعني بكما
وأأأه من الاشتياق
انهار نيران تأكل عقلي وفكري
كم كنت غبيه عندما كنتما امامي وكنت في لحظات طيشي
اهرب بين اوراقي وكتاباتي
لأنني لم اكن اعي انني سأفقدكما
وما اقساه من فقد..
ليتني استطيع لفعلت مالم يفعله اي انسان لتبقيان
لكنني لا استطيع...
اتأمل نفسي في هذه الحياه وقسوتها
وارى نفسي رغم عمري وتقدمي في السن
انني مازلت طفله..
اشتاق لحظن امي وتدليل ابي
اشتاق لمرحله الدراسه الابتدائيه والافطار بينهما
والضحك على جدالتهما الجميله
انني اشتاق يا امي واضناني الفراق
لأنني ومهما حييت لن يحبني احد مثلكما
تتسابق دموعي على لوحه مفاتيح الكتابه شوق اليكما
والشعور بالاختناق رغم كل ماحولي من اتساع
كم احلم بيوم لا احمل فيه هماً ولا كدراً
وكنتما سداً منيعا لي عن كل هذا الشقاق
لا تقرئ كلماتي ايها الباحث خلف مدونتي
فأنني في هذه اللحظه لست امرأه ناضجه
انني طفله تتوق الى عناق
لا احب اليأس
ولا اريد التفكير ولا حتى اي نوع من الحديث
انني فقط اهذي فحراره الشوق في صدري
اشتعلت وكل ماحولي من لهفتي احترق احتراق

امي اولست نجلاء التي كنتي تقولين
عنها كاتمه اسرارك
لماذا الأن لا تطيق مشاعري
واسرار شوقي تأبى ان تطاق...!!

انني فقط اشتاق واشتاق واشتاق
وقد قتلني يا امي هذا الفراق..
...............


ربي ارحمهما كما ربياني صغيرا




الخميس، 17 فبراير، 2011

وجوه ملونه!!!

وجوه ملونه..!!
منذ زمن بعيد لم اشارك في ذلك الحفل
الذي يسمى حفل زفاف..
ويشاء الله ان اشارك هذا اليوم لأرد واجباً لأشخاص يستحقون التقدير
فعزوفي عن مثل هذه المناسبات
هي بمثابه تكريم لنفسي
وأحترام لشخصي..
اعرف ان هذه الكلمات بمثابه لغز لمن يقرؤن مدونتي
لكنني وبكل بساطه لم اعد احتمل تلون الوجوه..
وتغير طريقه الكلام والتمثيل وتجاهل الاسلوب البسيط
في التعايش مع البشر
كم تسبب لي تلك الحفلات الكثير من القلق
والكثير الكثير من الأرهاق
ورغم هذا هممت لأرتدي فستني الجميل..!!
وصبغت وجهي بأقل عدد ممكن من الألوان حتى لا احس انني قمت بطمس
ملامح وجهي الحقيقيه
وبمجرد الدخول والسلام على من اعرف
وبحثي عن مكان ارمي فيه نفسي
واستعرض الاحداث
كانت اول اغنيه بدئت هي
(تناقض)
للفنان عبدالمجيد عبدالله
ابتسمت ابتسامه هادئه وكنت اردد بيني وبين نفسي تناقض
لماذا هذا الحفل والمسمى بحفل الزفاف
الكل مختلفون بالأشكال والشخصيات
 كم اكره مجتمع النساء
الذي لايحمل سوى الاستعراض
ارجوك يا قارئتي لاتغضبي مني واستعيدي من مذكراتك اقرب حفلات الزفاف
التي كنت من المدعوين اليها..
واستعيدي لقاء مع نفس الأشخاص بمكان اخر
اليسوا مختلفين في اللهجه والكلام وحتى بالسير؟
وجوه ملونه....!!
ابتسامات زائفه..!!
 غرور يدق الارض كلما ارتفع طول كعب الحذاء
قد يصل ببعض الاشخاص هناك ان يراك وتلتقيه وجهاً لوجه
ويتجاوزك كأنه لايعرفك.. وهو منذ اسبوع كان يضحك ويتحدث معك
لأن هذا النظام خاصه
يدل على انك انسانه بتعبير العامه (واااو)
(وثقيله..)
فيأتي ذلك الفاصل والأعلان الكبير
عن قدوم فتاه جميله
ترتدي احلى وانقى الالوان
فتنطفى الأنوار وتسلط عليها هي فقط
ملكه الحفل ..
وهذا هو المشهد الوحيد الذي يأسر قلبي
ولا اقصد العروس بل اقصد لون فستانها
(أبيض)
لون شفاف لايعرف الغش او الخداع..
في زمن اختلاط الألوان والوجوه والأفكار
وتنتهي تلك اللحظات
وانظر الى ساعتي التي لاتسير سريعاً
تحملني رغم ارهاقي فوق طاقتي..
ويحين موعد الرجوع الى الواقع
والى غرفتي الحبيبه التي اصبحت ارى انها اصدق مكان استطيع
ان اهرب اليه..
وتلك الصوفه الجميله التي لطالما تحملت اقلامي واوراقي ودفاتري
فأنعم بلحظات السلام التي احبها
وأعود واحب نفسي واقدرها...
واحاول ان ازيل جميع الالون من مخيلتي..


مبررروك للعروسين

الاثنين، 7 فبراير، 2011

دائره...!! بل متاهه..


دائره لا منتهيه
نفقد البعض ونجد غيرهم هم نفس الشخصيات
بأجساد مختلفه
عقولهم متشابهه حد الغرابه
ولاتعرف ما المفروض عليك ان تفعل عندما
تتعامل معهم
تجد نفسك مخيراً بين امرين
احلاهما مراً
اما ان تتعامل معهم على حدود افقهم
وتتخلى عن تجاربك التي مررت بها في هذه الحياه
وتستخف بعقلك...!!!
او ان تتعامل معهم من منطق تجاربك
فتكون في نظرهم شديد التكبر والغرور
ثم يجبرك الزمان على ان تمضي  وتتلاشى وجوههم
ولكن تأبى الاقدار الا وان تلتقي
بمن هم مثلهم
فتكون مضطر ان تعيش ذلك الخيار مره اخرى
هي الحياة شئنا ام ابينا
ترمينا في طريق غيرنا
وترمي البعض في طريقنا
ولكن رغم هذا تتقدم بك الايام والسنين
وارى صوره ذلك المنخل المستخدم
لنخل الدقيق
فلا يبقى عالقاً به الا الحبات الكبيره
وهم اولئك الاشخاص الذين يبقون
في حياتك رغم الصراعات
وتوسع الافق وتغير مجرى الحياة
قد تبتعدون عنهم بعض  الاوقات اما لظرف او انشغالك في الحياه
لكن تلك الدائره تعيدك وتعيدهم
عندما يعجزون ونعجر عن فكره
تقبل بعض تلك العقول التي مازالت حبيسه
الكهف..!!
ويكون اللقاء اشد حلاوه
فخوض التجارب من كلا الطرفين
يجعل للحديث اكثر اثاره..
فالأشخاص الذين نتفق معهم فكرياً
غالباً ماسيفيدوننا ويستفيدون منا..
ويكون هناك شيء واحد
يجعلك مستعداً وبكل رحابه صدر ان تتحمل
كثيراً من زلاتهم معك
مقابل ان تعرف ان الفكر هو مطابقاً
لفكرك...
..................................

اهداء الى كل صديقتين استطاعن ان يتجاوزن معاً مصاعب الحياة..

الثلاثاء، 4 يناير، 2011

تناقضات..


صباح الخير مدونتي..
اليوم احمل في جعبتي تناقضات
كلمات وافكار
من اخراج عقلي وبطولتي انا
استأذنك مسبقاً
ان تكوني مستعده لسماع الجديد
فقد غبت عنك من الوقت الكثير
لكن منذ ثلاثه ايام
تعمقت في قصص الماضي
وأقارنه بما وصلت واحاول ربطه بالمستقبل القريب
فاأختلطت علي الأحداث
مما ادخلني في دوامه غريبه...!!
اصابتني حاله حزن ًمخيف..
كنت أشعر انه ليس من شخص حولي يستطيع فهمي
وشعوري بألم عميق
لأن البشر لم يعودوا يصدقون
انه مازال هناك طيبون
طيبون لا ساذجون..!!
قد لا الومهم ففي زمننا هذا
اصبحت الاخلاق الحميده والصدق والانسانيه
نوع من انواع المعجزات..
وليست اي نوعا من المعجزات
هي معجزات لاتقع..
لا اعرف كيف اسير الأن
لكنني فعلاً اشعر بالوحده..
مابال الأشخاص يتغيرون ...
..............
وبرغم من وحدتي او شعوري بالوحده
في تلك الأيام
الا انني ايضاً اجد طلب ملحاً من ذاتي
انني احتاج لهذا الانفراد بالنفس
وبين التناقضات التي
تدور في ذهني.
احساس هائل من الوحده
وبرغم من المشاعر الكثيره التي عايشتها طوال حياتي
هذه هي المره الأولى التي تنتابني هذه الحاله
نعم هناك الكثيرون من حولي
وبرغم من هذا فهم يصيبونني بالجنون
اللهم اغفر لي..
كانت الافكار تجول في ذهني
وتحليل الشخصيات تنساب دون مبالاه
ووضوح الرؤيا ازدادت عمقاُ اكثر من ماقبل
(الانتحار)
هذا ماكان يجول في افكاري
لو كنت اجهل ان الأنتحار نهايته
خلود في النار لما توانيت لحظه
عن الاقدام اليه
ولا اعرف السبب
كم اصبحت الحياه كريهه
عندما تعرف كيف ينظر لك الأشخاص
واشخاص كنت تعتقد انهم هم البلسم الشافي
بالنسبه لك..!!
هنا تختلف معك جميع الاراء
وتختلط معك جميع المشاعر
ومابين المصدق والمنكر
مابين الحزين والمكتشف
تختفي ملامح الحياه وتنسى ان في الحياه مايستحق
العيش..
لكن وقع الصدمه اكبر..
ومن الصعب ان يتهمك خاصه اولئك الاشخاص
بأنك لست بالطيب..
رغم ايمانك العميق بنفسك
هنا فقط
وقفت وقفه العاجزه لا استطيع الانكار
وليس هناك وقت لأتخاذ القرار
وليس هناك مجال حتى للتبرير
فتشعر ان الحياه اصبحت ضيقه بضيق خرم الابره
فالتنفس شبه منقطع والادراك مشلول
كثير من الاحيان اقع فريسه لتأنيب نفسي
ومراجعه افعالي الغبيه التي جعلتني في نظر البعض ساذجه
لست ساذجه ولست غبيه
لكنني اتغاضى لتسير المراكب مع ماتحركه الرياح
المهم ان تسير
كنت اعتقد انه في يوم من الايام قد يستيقض البعض مدركون انهم كانوا مخطئين
لكنني اكتشفت ان هذه هي الوصفه الطبيه التي كنت اصرفها
لنفسي دائما لأبرر للجميع زلاتهم معي
وبما انني مدركه ان الانتحار محرم
ونهايته مهلكه
قررت انني انا من سيتغير
سأرد بالمثل ليشعر الاخرون بما اشعر
وسأصرخ باعلى صوتي لأسكاتهم
اليست هذه السياسه المطبقه
في مجتمعنا الذي اصبح يحمل طابع الوحشيه
والانانيه والغرابه
.......
الايكفي كل ماكتبته يامدونتي لأشعر بالوحده؟؟؟؟

الأربعاء، 8 ديسمبر، 2010

النرد


في ايام الطفوله
عندما كنا نجتمع حول لعبه المنوبولي..!!
وكل ما كان يحدث هو ان نرمي النرد
ليحدد لنا عدد الخطوات التي ستقودنا الى خانه البدايه
او عدد من الخطوات لنقف فوق كلمه فرصه ..؟
وماذا تعطينا الفرصه
قد تقودك الى دخول السجن
او قد ترغمك على دفع مصاريف مدرسيه
.......
وهل الحياه مثل لعبه المونوبولي!!!
ام الحياه هي لعبه الاقوياء
ام الحياه هي لعبه المحظوظين
لطالما سمعت جمله كما تدين تدان
ولطالما سمعت يوم لك ويوم عليك
ولا انسى ذكر ذلك المثلا الشعبي الذي يقول (ان زان حظك باع لك واشترالك)
فليس دائما كا تدين تدان قدتكون انت الدائن طوال عمرك
وقد تكون مدين منذ ولادتك
وليس هناك مايثبت ان الحياه قد تكون يوم لك ويوم عليك
كيف تسير الحياه؟
وكيف هي اراده الله!!
ان كل مايدور في هذه الحياه هي بأراده من الله
يصرفها كيفما يشاء..
ولله حكمه..
والحكمه اكبر من ان نعرفها او ندرك تفاصيلها
بالرغم من اننا نعرف ان هناك امتحان وابتلاء
..........
عوده الى التأمل في مسلسل الزمن
هل كل نجاح من الفرد ذاته..
ام كل فشل من فشل البعض؟
ليست معادله..
بعض من الادراك العميق وستعرف الاجابه..
...

الثلاثاء، 23 نوفمبر، 2010

الانسان وعوامل التعريه (صقل الشخصيه)



حديث جميل دار بيني وبين صديقتي العزيزه
عندما كنا نتحدث عن العلاقات الاجتماعيه
وانواع البشر
وكيف كنا وماذا اصبحنا
والى اين وصلنا
استوقفتها لحظه فاجأتني قائله
عندما اتذكر ماحدث لك ينتابني شعور
انني كنت احلم
وما يجعلني اتأمل بك اكثر
فكيف اجتزتي تلك الصدمه
او ذلك الموقف
كيف استطعتي الوقوف من جديد
كنت حقيقه ابحث انا ايضاً عن اجابه
لكنني عندما واجهتني بهذا السؤال
كان دائما يتبادر الى ذهني
ان الصدمات هي كعوامل التعريه
تعلمنا كيف نتغير
انني فعلا لا ارى اجابه شافيه
لكنني ومن وجه نظري الشخصيه
اننا نحن البشر لولا الكثير من الصدمات
والاخفاقات لما كنا نحن
ان من ولدوا بملعقه من ذهب في افواههم
هم اكثر الاشخاص تفاهه
الا من كان منهم يعرف ماذا يريد!!!
فأستغل تلك الملعقه ليحفر فيها الارض ويكتشفها
اما من ولد في بيئه منغلقه فالصدمات هي من تجعل منه شخصاً
متأملاً..
وهنا يتم صقل الشخصيه
مثل الجبل وعامل الرياح الشديده
وبعد مرور السنوات
يتشكل بأشكال جميله
حتى يبدء بالتلاشي
وهو مايقابله عند  البشرفأعني به (الموت المحتم)
نعم اننا نكبر ونخسر من الايام والسنوات
نهب الزمن وقتنا ويهبنا الخبرات
ونعقد اتفاق على العطاء المتبادل
هذا ما اردت قوله لصديقتي
لكنني مدركه انها تستطيع فهمي دون اطاله
فترجمت كل ما اردت قوله لها
بجمله واحده
انا كالجبل كان يحمل الكثير من الاحجار
وقف امام الرياح فصقلته
فأصبح صعب الصعود,,,
,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,

لنا لقاء

الأحد، 7 نوفمبر، 2010

ومازلت اجهل رغم مرور السنين..



سنه بعد سنه تمضي
والعمر يزداد وبعض من الشعرات البيضاء
ومازال الكثير منا يجهل
ماذا يريد البعض
ورغم كثره البشر فليس هناك اثنان متشابهان تشابهاً كلياً
سبحانك ربي..
رجال ونساء
هذا يريد وهذه تريد
والعجيب ان كل زوجين متناقضين
هذا بعض مما رأيته في حياتي
الكل يبحث عمن يكمله..
ولا يعرف ان الله سبحانه اختار له شريك حياته
ورغم التباين الكبير
فهما يكملان بعضهما في كل شيء
انها دائره الرجل نصفها والمراه نصفها الاخر
ولو دققنا النظر وركزنا التأمل
فيتضح معنا التالي...
رجل وسيم يتزوج من امراه ليست بجميله
امراه جميله تتزوج برجل غير وسيم
امراه ذكيه تتزوج برجل غبي
امراه غبيه تتزوج رجل غبي
رجل مثقف يتزوج امراه منتهى التخلف
والعكس صحيح
رجل ملتزم يتزوج بأمراه منفتحه
امراه ملتزمه تتزوج برجل شديد الانفتاح
لندقق قليلاً
هل كانت ستسير دفه الحياه لو كانا اثنانهما يحملان نفس الصفات
انها حقيقه لن يستمرا
فالرجل المثقف لو تزوج بمن هي مثله لكن الغرور يركب كلاهما واصبح التواصل صعباً
ورجل وامراه اذكياء سينجبون كوارث طبيعيه
ولو تزوج رجل وامره منفتحان لوصلا حد الانحراف
لكن يجب ان يكون هناك جانبان جانب سلبي وجانب ايجابي لتستطيع الحياه من السير
ويحدث ماهو معروف في تجاذب طرفي المغناطيس..
.....................
قد تكون افكاري خاطئه لكن هذه هي رؤياي
بعض من الصبر على حال هذه الدنيا
 لن اطيل الحديث اكثر
فمازلت بحاجه للتأمل
فما زلت اجهل رغم مرور السنين..

السبت، 9 أكتوبر، 2010

صباح الخير ياعالمي الصغير




صباح الخير ياعالمي الصغير...
مدونتي ..مساحتي من الحريه
بقدر ما اسكب فيك من بعض المأسي
بقدر ما اجدك تتزينين لي فرحاُ لتستقبلين كلماتي
لا تجادلينني..
وتعرفين كيف تسكبين على نار الوجع في قلبي
ماء عذباً فتهدئيني
..........
وكما عهدت نفسي اشتاق لك لأبوح لك بعض من اسرار حياتي
اتعلمين..؟؟
حاولت ليله البارحه النوم مبكراً
حتى استعيد شعاع بشرتي
وامحوا مافيها من شحوب
كانت وسادتي قاسيه كثيراً علي
فهي لم تعتاد ان تستقبلني في وقت مبكر
وازداد الشجار بيني وبينها
تخبرني بأن موعدنا لم يكن هو الموعد
وانني اتيتها ولم تكن مستعده لأستقبال الكثير من الافكار
التي تجول في رأسي..
شددتها الى نفسي اثبت لها انني انوي فقط الاسترخاء
والتمتع بقسط من النوم بعيداً عن المهاترات
.............
ولكنني كنت اتقلب كثيراً رغم شعوري الكبير بالتعب
ورغم حاجتي للراحه
كنت استيقض كل نصف ساعه
واقلبها رأسا على عقب..بين الحين والاخر
وامنع نفسي من ان تقع عيني على عقارب الساعه
حتى لا ادرك هزيمتي في شجاري معها..
ولكنني في اخر نصف ساعه من المحاولات
فتحت عيناي لأجد وسادتي مرميه على طرف سريري
وقد هربت من بين يدي
او انني قد اوقعت اللوم عليها فرميت بها بعيداً
ادركت بعد ذلك انها كانت على حق
فموعدنا لم يكن آن وقته..
...............

فما رآيك يامدونتي...!!
هل علمتي الان لماذا اجد فيك غايتي المنشوده
لأسكب فيك مايعكر علي بعضًِ من اوقاتي





الثلاثاء، 5 أكتوبر، 2010

نحن نختار الطريق



لكلً منا طريق..!!!
نحن فقط نستطيع ان نقرر
الى اين يكون الاتجاه
فالخيارات متاحه حتى وان كانت محدوده
فمن كان يقبع في الهاويه
لن يخسر شيء عندما يحاول الصعود فليس هناك اقل مما هو فيه
ومن كان في المنتصف يجب ان يكون اعتاد الصعود
وهنا يسهل الطريق
اما من عرف نشوه الفوز
فهو لن يقبل الا ان يحافظ عليها
وهو اكثر شخص قد يكون مهددً..
الصعوبات تحاصر الجميع
ليس فردا عن اخر...!
ولكن هناك من يستسلم ليقول لنفسه لا استطيع
فيقتل بهذه الجمله ثقته بنفسه
ويبدء عقله الباطن بفرز ماده الفشل في حياته
عندما تصادفني في حياتي بعض الشدائد
ادرك بعدها ان لذه النصر فيها سيكون لها نكهه افظل
اكتب بعض مايدعمني نفسياً
فمدونتي متنوعه احاكي فيها نفسي قبل ان احاكيكم
واجعل منها خطه لطريق جديد
قد يكون صعباً لكنه مشوق ..

البدء من جديد..!!
نعم انها مرهقه نوعاً ما
ونحن البشر بل نحن العرب
اصبحنا ضعفاء ولا اعرف ماهو السبب الخفي
هل هو ابتعادنا عن خطى ديننا..؟؟
ام هل هو المجتمع الذي يحاول غمسنا
في جلد الذات
من منا لم يزل... ومن منا يملك الكمال..!!

الأمل بالله...
وحده الله سبحانه نستمد منه قوتنا
فلا نجعل لأحد فرصه ليجعل منا صلصال لينا
يشكلنا كما يريده..
ولتكن بعض القرارات التي نتخذها
هي بعد دراسه شخصيه لما يتناسب معنا
دون التفكير بالغير..وماذا يقولون.. المهم ان نكون مقتنعين بها..

بعض من الصدق..
كن صادقاً مع نفسك قبل ان تكون صادقاً مع غيرك
فلن تسمو نفسك وترتقي حتى تطبق افكارك واعتقاداتك
التي تثق بصحتها بنفسك اولاً
ولتضرب برأي الغير عرض الحائط
فمن المكان الذي تبدء منه
سيأتي الزمان ليسابقوك عليه ولا اشك انهم قد ينسبوه لأنفسهم ..!!
..............

النهايه....!!!
ليس هناك نهايه
هناك بدايه و منتصف مشوار لتخطي كل الطرق
وعندما يبدء يوم جديد فأنت مازلت في مسلسل الزمن
فالنهايه ليست سوى كفن
فلا تقبل سواه فقط
ان يوقفك في قارعه الطريق...
فلتبدء وخذ طريقك لأنني اتخذت مسبقاً طريقي....
ولتكن حياه جديده..!!